روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات تربوية واجتماعية | طفلة تتحمل مسؤولية أسرة!!

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات تربوية واجتماعية > طفلة تتحمل مسؤولية أسرة!!


  طفلة تتحمل مسؤولية أسرة!!
     عدد مرات المشاهدة: 1614        عدد مرات الإرسال: 0


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا مرشدة طلابية في أحد المدارس المتوسطة، لدى أحد الطالبات في الصف الأول متوسط حزينة دائما وكئيبة سألتها في جلسة خاصة معها قالت: أن والدها طلق أمها قبل ثلاث سنوات منذ كانت في الصف الخامس وتزوج والدها بعد أمها زوجتين لكن لاعلاقة لهما بالطالبة وأخواتها لدي الطالبة ثلاث إخوات وأخ صغير هى من ترعاهم منذ طلاق أمهم ترجع من المدرسة لتعد لهم الغداء وتغسل ملابسهم وتنظف منزلهم وترتب غرفتهم وتهتم بكل شؤونهم

البنت تعاني من حالة نفسية صعبة إلى درجة أنها تتمنى الموت وهى فتاة في عمر الزهور لم تتجاوز الحادية عشر والله من الظلم أن يثقل كاهلها بكل هذه المسؤوليه الطالبة تريد أن يرجع والدها أمها، تريد الاستقرار النفسي والعاطفي، وبحكم كوني امرأة لن إستطيع التدخل بشكل مؤثر إلا بإستدعاء أمها ومحاولة إقناعها بالرجوع، وحتى لو وافقت الأم من سيقنع الأب والجدة وهى حجرة العثر في طريق عودتهما إلى بعض.

والله أن هذه القضية شغلت تفكيري وبالي وأرهقتني جدا فلا زلت أتذكر الطالبة الصغيرة وهي تبكي وتخنقها العبرات وهي تحكي لي قصتها فهل من حل؟؟؟؟

اسم المستشار: د. سعد بن مبارك الشهراني

بسم الله الرحمن الرحيم.

الحمد لله والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين.. أما بعد:

أستاذتي الكريمة:

تتحدد مشكلة الطالبة في الحالة النفسية التي تمر بها بعد طلاق أمها وإبتعادها عن الأسرة، وزواج الأب من زوجتين لم تعوضا دور الأم، وبالتالي إثقال كاهل الطالبة بأعمال منزلية فوق ما تحتمل، إضافة للآثار النفسية لابتعاد الأم عن الأسرة.

أقدر لك ما قمت به وما تقومين به، وأعتقد أن هناك ثلاث مسارات يمكن لك العمل بها لحل تلك المشكلة:

بالجلوس مع الطالبة وتباحث أكثر الأقارب تأثيراً على الأب، فقد يكون أحد الأعمام أو الأخوال، وبالتالي إخبار الطالبة بأن تنقل معاناتها لهذا القريب والطلب منه التدخل في حل الموضوع وشرح معاناة الطالبة وتبصير الطالبة بالحلول التي يمكن طرحها على قريبها، وهي كما يلي:

1= إعادة الأم لأبنائها والعيش في بيت الأسرة وبيان مدى معاناة الطالبة والأولاد فيما لو استمر الحال عليه، وكذلك عرض إيجابيات رجوع الأم لأولادها.

2= مقابلة الأم من قبلك وبيان ما تعانيه إبنتها في المنزل وأهمية عودة الأم للأسرة لرعاية أولادها، فإذا لم يتحقق هذا الخيار، ننتقل للخطوة الثانية.

3= إرسال الأبناء للعيش مع الأم وتحديد مصروف شهري يتم إيصاله لهم، سيما وأن الأولاد لازالوا صغارا، إذا لم تتزوج الأم بعد وإذا لم يتحقق ننتقل للخطوة الثالثة.

4= تبصير الأب بما تعانيه الطالبة في البيت، وأهمية توفير شغالة في المنزل لتلبية إحتياجات الأولاد من إعداد الطعام وغسل الملابس وغيرها.

5= مقابلة زوجة الأب وتبصيرها بالأمانة وثواب رعاية أبناء الزوج حتى لو كانوا من غيرها، وتحسس مواطن العطف والرحمة عندها وبيان فضلها للزوجة ولأولادها فيما بعد، وذكر الآيات والأحاديث الشريفة التي تبين فضل رعاية الأبناء والمحافظة على الأسرة، وذكر الشواهد الايجابية في ذلك، وبيان فضل ذلك على مستقبلها في الدنيا والآخرة، سيما وأنك ذكرت في عرضك بأن لا توجد ممارسات سلبية من الزوجات على الطالبة وبالتالي فرصة كسب الزوجة في صف الأولاد والتلطف بهم أمر وارد وبشكل كبير.

أسأل الله أن يسهل أمر الطالبة وأن يحل مشكلتها وأن يجزيك خير الجزاء، مع تأكيدي على تبصير الطالبة وتهدئتها والتخفيف عنها والتزامها بالحفاظ على نفسها وإخوانها، والبعد عن الأفكار السلبية.

وأسأل الله للجميع التوفيق.

المصدر: موقع المستشار.