روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات تربوية واجتماعية | لماذا ترفض الروضة؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات تربوية واجتماعية > لماذا ترفض الروضة؟


  لماذا ترفض الروضة؟
     عدد مرات المشاهدة: 1547        عدد مرات الإرسال: 0


بنتي البكر عمرها ست سنوات وشهر دخلتها التمهيدي الترم هذا وكانت قبل ماتدخل فرحانه  مره وأول يوم مشت تمام وثاني يوم رفضت تذهب إلا وانا برفقتهاولم إرفض لها ذلك وذهبت معها اول اسبوع وكانت في بعض الايام ترفض الدخول للفصل إلابمرافقتي لها.

ويوم الأربعاء دخلت معها الفصل ورفضت تكتب معى اصحابها وتلعب معهم رغم وجودي ووجود الأشياء المغريه ووعودي لها بالهديا... حسستها بإني سوف احرمها من الروضه فلم تبالي وقالت لي لا اريدها اكرها سألتها عن الاسباب قالت لإنك لن تذهبي معي فهمتها بأنه يجب عليها الذهاب لوحدها فرفضت بشده وبصراخ

وقالت اخاف لوحدي لانهم سوف يضربوني الاطفال ولم ارى ذلك بل المعلمات طيبات جدآ ويحاولون إقناعها بلطف ولم يجدي هذا الاسلوب وإنما إزدادت سوآ في السبوع الثاني حولت إقناعها بشتى الطرق ولكن لم تجدي.... إستخدمت اسلوب الشده وتم اخذهاإلى الروضه بشده وهى تصرخ صراخ شديد

وعند عودتها من الروضه كانت سعيد وتقول لي ياماما صرت كبيره وبروح الروضه لوحدي ومقتنعه تمامآ وفي الليل رفضت تذهب اليوم الثاني إلى بمرافقتي واستخدمنا معها نفس السلوب وكانت نفس نتيجت اليوم الذي قبل وهلم جره

فماذا افعل؟؟؟ البنت ماشاء الله عليها ممتازه وذكيه جدآ وخطها جميل ولكن لللأسف لاتريد الذهاب مهمماكانت الإغراءات...

اسم المستشار: أ. محمد بن إبراهيم الملحم

بسم الله الرحمن الرحيم.

يصعب التكهن بالسبب ويبدو أن هناك حدثا ما حصل أدى إلى هذا الإنقلاب في توجه البنت نحو الروضة.

الاحتمالات: أن تكون رأت أحد الأطفال يبكي وبشكل سبه مستمر أول يوم خاصة إذا فشلت الروضة في التعامل معه والإحتمال الثاني أن تكون تعرضت للضرب من قبل أحد الأطفال في غفلة من مربية الروضة ويبدو إن هذا هو ما حصل إسترشادا بمقولتها -يضربوني الأطفال- فإن كان هذا هو الأمر فينبغي أن يوضح لها إن المعلمة سوف تحميها إن تكررت الحادثة فعليه اللجوء إلى المعلمة كما إن المعلمة يجب أن تسهم في هذا اللون من التطمين، أيضا ينبغي عدم تصوير الروضة بالصورة المثالية المبرأة من كل إشكال بل تقبل فكرة وجود منغصات بواقعية مع إعطاء الطفلة أو الطفل بدائل وحلول يفهمها.

طيبة المعلمة وجمال حديثها لا يعني في النهاية أنها تحسن التصرف في المواقف وهذا بعد آخر له أهميته خاصة مع الأطفال ذوي الحساسية الزائدة.

لا ننصح باتباع القسوة مع الطفلة وقسرها على الحضور بل ينبغي التريث والهدوء والتدرج مع البحث عن بدائل تتناسب وطبيعة الطفلة ونوع مزاجها وشخصيتها.

من الحلول إذا تعسرت المشكلة تماما أمامك تغيير الروضة حيث يؤدي تغير المكان إلى بث شعور جديد من الإطمئنان

أتصور أيضا إن تسجيل الطفلة في منتصف السنة ربما أدى إلى رفض الأطفال لها كعنصر غريب قادم وصدر من بعضهم عبارات نبذ أو إستنكار مما أدى إلى نفورها خاصة إن هذه التصرفات تحدث في غياب المعلمة غالبا ولا ننسى أن تقصير المعلمة في تهيئة الطلاب القدامى بالقادمة الجديدة قبل قدومها بيوم أو يومين يمكن أن يكون له أثره، مع مراعاة أيضا أن المبالغة الزائدة في هذه التهيئة تعطي نتيجة عكسية من خلال عامل الغيرة والحسد.

وفقك الله.

المصدر: موقع المستشار.