روائع مختارة | روضة الدعاة | أدب وثقافة وإبداع | خواطر في فن التربية

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > روضة الدعاة > أدب وثقافة وإبداع > خواطر في فن التربية


  خواطر في فن التربية
     عدد مرات المشاهدة: 1442        عدد مرات الإرسال: 0

بسم الله الرحمن الرحيم

• تربية الشباب مهمة عظيمة، وهدف سام، وغاية جليلة، يجب أن يتصدى لها كل مستطيع.

• تربية الشباب هي خط الدفاع المهم ضد عملية تغريب الشباب وإنحرافهم، وهي مصنع إعداد القادة والعلماء والمربين والمحتسبين.

• من مهمات التربية في واقعنا: أهلية المربي، وهذه الأهلية تشمل: الجانب العملي، والإيماني، والتخصصي إضافة إلى التفرغ التام.

• أهلية المربي حلقة مفقودة في بعض المحاضن التربوية مما إستلزم تصدير بعض من تنقصه الخبرة والأهلية، ولاتسئل عن خطر ذلك!

• برنامج الحلقة مالم يكن معد ومهيأ وواضح من بداية الموسم وإلا فإن الحلقة ستمر بمراحل عصيبة من التشتت والإجتهاد والفتور!

• برنامج الحلقة لاتصممه على حسب توجهاتك وأهدافك الشخصية، هو لطلابك وليس لك، فإحرص على التنوع والشمولية والتوازن ليجدكل طالب بغيته.

• لكي ينجح برنامج الحلقة أنت بحاجة إلى تحديد أوقات من العام لقياس مستوى طلابك في بعض الجوانب وتحديد نقاط القوة والضعف لكل طالب.

• إعداد قائمة من المواضيع في شتى الجوانب وأمام كل قائمة مايناسبها من الكتب والأشرطة ومن المربين والمشايخ الذين في منطقتك يريحك.

• في برنامج الحلقة لابد من وضع خطة بديلة تحسبا لأي طاريء يطرأ على البرنامج الأساسي.

• مع التركيز على برنامج الحلقة لاتنس التركيز على جانب المعايشة التربوية فالبرنامج جزء بسيط جدا من عملية التربية وليس كل شيء.

• المعايشة التربوية وتملس إحتياجات طلابك النفسية والمادية لها أثر عظيم جدا عليهم، فاحرص عليها.

• المعايشة التربوية ليست بالضرورة كثرة اللقيا فهذه تجرنا لإضاعة الوقت، إنما تحصل بإبتسامة ورسالة مثلا، إشعاره أنك معه بأي طريقة

• من جوانب المعايشة التربوية البساطة مع المتربي وعدم إشعاره بالفوقية والأستاذية فهذه منفرة له عن قبولك وقبول ماتطرح.

• جانب القدوة جانب مهم جدا فاتق الله أيها المعلم واعلم أن طلابك يقتدون بكل في كل شيء حتى في حركاتك، فتنبه وكن قدوة حسنة.

• من الأخطاء في التعامل مع الطلاب: تمييز الموهوب علنا على من هم أقل منه، هذه سلبية تنمي الغرور في نفس الموهوب والحسد في نفس زملائه.

• من الأخطاء في التربية التوسع في سياسة المنع والعقوبة والتأنيب، وهذه تزرع البغض والكره في نفس التلميذ مما يعني عدم قبول ما تطرح.

• من الأخطاء تنبيه التلميذ على كل خطأ وكل سلبية، أحيانا التجاهل وتنمية الإيجابيات ستعالج الخطأ دون التنبيه عليه علنا.

• من الأخطاء أيضا: السرعة في تصدير طلابك للتوجيه، عملية التوجيه تتطلب قدر كبير من الأهلية فلاتستعجل عليهم.

• المشاركة في البرامج الميدانية كالمخيمات مثلا لاتكن على أساس توجهاتك ومهاراتك أنت بل توجهات طلابك ومهاراتهم، فلابد من مراعاة ذلك.

• سياسة أنا أعرف وين مصلحتك هذا البرنامج ماينفع لك، دعها جانبا ولاتستعملها مع طلابك، مثال يمنع طالب من حضور درس علمي بتلك الحجة!

• من الأخطاء الفادحة: الفصام النكد والخصومة المفتعلة بين التربية والتعليم، وبين المربي وطالب العلم.

• التربية عملية مساعدة للتعليم لا تنفصل عنه بأي حال من الأحوال، فينبغي التركيز أكثر على التعليم وحينما أقصد التعليم ليس شرطا التعليم الشرعي.

• التربية عملية تكاملية ولهذا من المؤسف حقا أن تجد معلم الحلقة لايعرف والد تمليذه أو إخوانه، ولايعرف مدرسته!!

• من المؤسف حقا أن تجد معلم يحارب تلميذه لأنه تفوق عليه في جانب معين، فتجده يقتل إبداعه ويحرمه مما تفوق فيه بحجج واهية.

• التلميذ يتابع كل شيء والعالم ووسائل التواصل مفتوحة على مصراعيها، وبعض المعلمين إلى الآن لايعرف كيف يتعامل مع فيس بوك وتويتر!!

• من الأخطاء الفادحة ربط الحلقة بشخص المعلم فلو غادرها مات طلابه وإنتهى تاريخ الحلقة، اربطهم بالمبدأ والطريق وليس بك.

• من الأخطاء الفادحة فوضوية المربي، فيجلس سنة في الحلقة ثم يكتشف أن هناك مشروع أنفع له فيترك الحلقة فجأة ويضيع مابناه خلال عام.

• موقف أتمنى ألا يتكرر: يأتي تمليذك يطلب حضور درس علمي فتصدمه بهذا الجواب المؤسف: برنامج الحلقة أنفع لك والدرس لاينفع لك.

• خوارم المروءة باب واسع حرمنا من خلاله الطلاب من المتعة والسرور، فما لايليق بك ليس بالضرورة ألا يليق بطلابك، والأمثلة كثيرة.

• من محكات الإنصاف عند المربي: تميز التلميذ في جانب معين أو توفر برنامج أنسب له في محضن آخر أو إشتهار عمل معين نجح فيه التلميذ.

• ليس من المناسب توحيد المادة الفردية التي يتلقاها المتربي كتاب أو شريط، فما يصلح لتلميذ لايصلح لغيره فالمواهب والأهداف تختلف.

• طلاع المربي الدائم والمتواصل على مستجدات ووسائل وطرق التربية مطلب مهم وملح في ظل التغير والتقلب الذي يعانيه الجيل.

• من أنفع طرق التربية: التربية بالأهداف، علق تلميذك بهدف سام يناسب أن يعيش من أجله واجعله الحادي له في طريق تربيته.

• من الأفكار: مشروع التخرج التربوي، وهو مشروع تربوي ينفذه الطالب في آخرعام قبل تخرجه من الحلقة مثل: بحث ميداني عن ظاهرة إضاعة الوقت.

• التحري في إختيار القدوات المعاصرة التي تنشر سيرتها ويثنى على مواقفها أمام طلابك ضرورة ملحة في ظيل التغير المرعب في القدوات!!

• قد يجتهد التلميذ في أمر معين ويتضح نفعه، لكنه يؤخر برنامج الحلقة، في ظني أن تشجيع التلميذ هنا أولى من البرنامج إن كان يمكن تأجيله.

• خطأ: جمود المعلم على برنامج الحلقة بحجة فقه الأولويات، مثال: دورة خارجية لمدة 3أيام مهمة لطلابه، فيتركها ويجمد على برنامجه.

• توحيد طريقة التوجيه خصوصا على الأخطاء: تجلب الملل وتسبب النفور وتزهد الطالب في الحلقة والمعلم.

• المركزية في الحلقة فالمعلم هو الذي يعد البرنامج وينفذه ويستقبل المستضافين ويجهز... أمر سلبي مادمت تفعل كل شيء فكيف تكتشف المواهب؟

• لاتفتعل الحواجز والمقامات بينك وبين طلابك فأنت لست مدير شركة، فقط علمهم فقه الأدب والإحترام وسيعرفون كيف يتعاملون معك ومع غيرك.

• الكلمة المحفزة لتلميذك التي لاتلقي لها بالا قد تغير جيل كامل: البخاري ألف كتابه لما سمع كلمة من شيخه، فإنتبه لكلماتك وحفز طلابك.

• وضد الكلمة المحفزة: الكلمة المحبطة فكم قتلت آمال تلميذ وضاعت موهبته بسبب كلمة محبطة من معلمه!

• من الأمور القاتلة في عملية التربية: ربط المبدأ بالشخص، الأشخاص يفنون والمباديء لاتفنى.

• سؤال محرج: لماذا تغيرالشيخ فلان؟ الشيخ فلان يقول المسألة حلال؟ هذه الأسئلة وغيرها تحتاج لتأصيل أمور منها فقه الدليل وسمات المنهج الحق وخطورة الرخص.

• قد يتابع التلميذ أهل البدع، وخطأ فادح أن تزجره وتحذره من المتابعة دون تفنيد الشبهة وبيان منهج السلف في تجنب المبتدع وخطر الشُبه.

• عبارة -لا أدري- سلاح مهم يحفظ لك مصداقيته وهيبتك أمام طلابك ويزيدهم حبا لك فلا تعدل عنها عندما تحتاجها.

• قد يطرح بعض طلابك أسئلة معينة، هذه الأسئلة هي فرصتك لتنمية موهبة البحث والتحري لديهم، لاتجب دعمهم يبحثون ويوافونك وحفزهم بجائزة.

• مؤلم أن ينقم الطالب -لاحقا- على معلمه لأنه بنى فيه قيمة وتشدد في بنائها بينما هي لاتعدو أن تكون مجرد عادة لاينبغي التشديد فيها.

• الضابط الذي يفرق به المربي بين القيمة والقناعة الشخصية: الدليل الشرعي فكونك تقتنع بمباح معين أو تورع معين لاتلزم طلابك به وتشدد.

• قد تكون تعلمت أسلوب خاطئ أو طريقة غير مناسبة من شيخك، إنتبه لاتطبقها على طلابك بل لاتمدحها أمامهم، هي خطأ فلتطوه مع الماضي.

• إنابة القدوات في بعض المهام تحتاج لتنبه وحذر وحكمة، فأمور قد تنشأ عن ذلك أنت في غنى عنها لو إنتبهت، مثل:الغرور، الحسد، حب الرئاسة.

• أيها المربي قد يبرز تلميذك ويبلغ ذكره الآفاق، فإشكر الله على هذه النعمة وأخلص، الناس تذكر قادة التاريخ لكن لاتذكر من رباهم؟!

الكاتب: محمد بن مشعل العتيبي.

المصدر: موقع صيد الفوائد.